مسلسل على طول الأيام

التصنيف: 1 من أصل 5.

اقتباسات المسلسل


الحب أكتر من هيك! الحب هو السعادة، الحب تنين صاروا واحد، صاروا يفرحوا سوا ويضحكوا سوا ويزعلوا سوا وينوجعوا سوا.
الحب تنين ما بفرقهم إلا الموت، ما بفرقهم حتى الموت، عم تفهم علي شو عم إحكي حتى الموت ما بيقدر ينهي الحب. إذا غاب واحد منهم بضل التاني عايش مع صورته مع ذكرياته مع صدى صوته، بعيش وكإنه ناطر كل ليلة الضحكه نفسها، ابتسامة الرضا نفسها، ولمسة الإيد نفسها ولا نظرة ولا ابتسامه ولا لمسة بالعالم كله بتعوضه عنها  الحب يا ناجي إنك ما تضطر تعتذر من حبيبتك و تضطر هي تعتذر منك . تفهمها وتبررها وتسامحها، وتسامحك وتفهمك وتبررك هيك بس تطلعوا ببعض بالفراغ بالومى 

نبيل ( تيم حسن )

رح طق، رح طق حاسس حالي مخنوق، كل يوم الصبح أول ما بفتح عيوني بتطلع بالسقف بشوفه، بحس السقف واطي قريب و بحس الحيطان ضيقه، بحس الدنيا ضاغطه عليي على نفسي، بفتح الشباك وبفتح الباب تبع البرنده، بطلع  بدي شم هوا ما في هوا، بنزل ع الشارع بشوف الشارع ضيق بشوف البنايات قريبه على بعضا، بشوف السيارات صغيرة صغيرة صغيرة صغيرة  ماتت امي وما قدرت ابكي عليها … بابا ، عدنان بيك، شخص جبار، بده العالم كلا تصير متله بده الواحد يكون متل الصخر أدامه بده يكون الواحد متل الحجر ..
عدنان بيك بابا بده إياني كون متله احكي متله اتصرف متله أمي وهيه عايشه ما كنت حس إني ابنها وما كانت تحسسني إني ابنها، يمكن ما بعرف بجوز، أنا هيك كنت حس  .. عدنان بيك أنا بخاف منه بس شوفه بحس لساني مربوط بحس حالي كلي كلي  مخربط بحس كلي كلي مو …
هادا هوه عدنان بيك

إياد (عبد المنعم عمايري) يشكو لإحدى البغايا

بعاهدك قدام الأستاذ سهيل اللي أعطاكي حنان ما كان رح يعطيكي إياه أب بالعالم ، و قدام هالرفقه الظريفه هي، وقدام هالبحر، إنه روحي وعيوني إلك لآخر لحظه بحياتي

نبيل ( تيم حسن) يعاهد لمى ( سلاف فواخرجي ) عند طلب خطبتها أمام خالها سهيل ( أيمن زيدان) والأصدقاء

ربما لم أعرف يومًا أن القسوة يمكنها  أن تقتل، لم أذهب إلى هذا الموعد مع نبيل إلا بعد أن ملأت مخيلتي بذكراه وهو يقول لي أحبك!

لمى ( سلاف فواخرجي)

نبيل : الحب أكتر من هيك! الحب هو السعادة، الحب تنين صاروا واحد، صاروا يفرحوا سوا ويضحكوا سوا ويزعلوا سوا وينوجعوا سوا.
الحب تنين ما بفرقهم إلا الموت، ما بفرقهم حتى الموت، عم تفهم علي شو عم إحكي حتى الموت ما بيقدر ينهي الحب. إذا غاب واحد منهم بضل التاني عايش مع صورته مع ذكرياته مع صدى صوته، بعيش وكإنه ناطر كل ليلة الضحكه نفسها، ابتسامة الرضا نفسها، ولمسة الإيد نفسها ولا نظرة ولا ابتسامه ولا لمسة بالعالم كله بتعوضه عنها  الحب يا ناجي إنك ما تضطر تعتذر من حبيبتك و تضطر هي تعتذر منك . تفهمها وتبررها وتسامحها، وتسامحك وتفهمك وتبررك هيك بس تطلعوا ببعض بالفراغ بالومى 
ناجي : هلأ هيك القصة؟
نبيل :  وأكتر من هيك هاد اللي حكيتلك إياه كله كلام، والكلمة دايمًا أقل من الشعور

نبيل ( تيم حسن ) ، يتحاور مع ناجي ( مكسيم خليل )

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

مُقدَّم من WordPress.com. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: