مسلسل عهد الأصدقاء

التصنيف: 1 من أصل 5.

اقتباسات المسلسل


 في كلِّ مرةٍ كنت أراك فيها أدعو اللهَ أن تستمرَ بالضحك.. أرجوك اضحك دومًا، أنتَ تقاوم الألم بالضحك لذا فابتسامتك تزرع في قلبي الأمل.

أنجليتا تقول لروميو

“تبدأ حكايتنا من هذه الجبال .. في قريةٍ وادعةٍ هادئةٍ، إنهم أناسٌ طيبون يقاومون الفقر بالحب”

 الراوي في بداية المسلسل

“روميو يعِد ويتصرف مثل الرجال تمامًا، هذا الولد الكسول يريد أن يكبر بسرعة”

جدة روميو وهي تضحك

“إنَّه ولدٌ مدهش، ما زال صغيرًا لكنَّه يُفكر ويتصرف مثل الكبار، روميو شجاعٌ وجريءٌ ويتحمل المسؤولية”

أم روميو

” أبي قويٌّ وشجاع ويحبُ أن يكون أولاده أقوياء مثله”

كارلو الصغير

“أنتَ تريد أن تجرِّب تسلق شجرة الشجاعة أليس كذلك؟ هذا الأمرُ ليس سهلًا عليك، اذهب وجرِّب ذلك بنفسك.. أعرفُ أن ثقتك بنفسك كبيرة لذا سوف تتمكنُ من الفوز.”

روبيرتو يخاطب روميو

” حسنًا دعونا نبدأ من جديد.. اليوم.. نحن عائلة واحدة وسنعمل معًا، سنزرع الحقل ثانيةً.” 

جيسيكا والدة روميو تقول للعائلة

” كان ينبغي على والدك أن يصغيَ إلى كلامي وأن يؤجركَ لي منذ البداية.”

الرجل الغراب يقول لروميو

“روميو .. أرجوكَ لا تذهب إلى ميلانو، ابقَ هنا ودعنا نلعب معًا.. إنها مدينةٌ بشعة أرجوكَ ابقَ معنا هنا، إذا ذهبت إلى هناك فلن تعودَ إلينا أبدًا.”

 آنيتا تقول لروميو

 “جيسيكا: نها لمصادفةٌ غريبة أن يهطل المطر أخيرًا وفي اليوم الذي سيرحل فيه ابننا إلى ميلان، لقد كنت أعتقد أنّ روميو ما زال طفلًا صغيرًا .. لكنّه كَبر وفعل الكثير من أجلنا.”
روبيرتو: صحيح لقد فعل الكثير..
جيسيكا: سوف ننتظره.. وسيعود إلينا في الربيع القادم، ورغم  كل ما يُقال حول الأولاد الذين يذهبون للعمل في مدينة ميلانو إلا أنني واثقةٌ أن روميو سيعود إلينا بسرعة .. كلُّ ما علينا فعله هو الانتظار فقط.”

حوار جيسيكا والدة روميو مع لروبيرتو

“جيسيكا.. في يوم من الأيام أريد أن أخبر روميو شيئًا واحدًا ومهمًا جدًا، روميو ولدٌ ذكيٌّ جريءٌ وشجاع، لكن هذا لا يكفي.. أنا الآن أشعر أنني رجلٌ ضعيفٌ جدًا مع أنني من أقوى رجال القرية وأشجعهم، جيسيكا.. أنا فقير جدًا وليست لدي أي مؤهلات علمية.. لهذا السبب سيذهب ابني إلى ميلانو.. وأنا لا أستطيع منع ذلك .. لا أستطيع .. يجب أن يكون روميو مختلفًا، وأن يعيش حياةً أفضلَ من حياتنا، أنا متأكدٌ أنه يستطيع أن يفعل ذلك، جيسيكا.. هذا ما لم أستطع أن أحققه لروميو، أرجو أن يحققه هو لنفسه.”

روبيرتو يقول لجيسكيا ظانًا أنها هي من دخلت الغرفة ولا يعرف أن روميو الذي يسمعه

“روميو.. أصغي إليّ عليك أن تكون قويًا طيبًا ومُحبًّا للآخرين، عندما تحزن وتريد أن تبكي فكِّر بي وبوالدتك .. نحن نثق بك فأنتَ روميو ولدنا الغالي.. روميو إنني فخورٌ بك يا ولدي” 

روبيرتو يقول لروميو

كان هذا هو الحل الوحيد أمام روميو كي يعالج والده وتتحسن صحته، نعم.. لقد وافق على تأجير نفسه إلى الرجل الغراب والذهاب معه إلى مدينة ميلانو للعمل في تنظيف المداخن. ودَّع روميو الأهلَ والقريةَ والطفولة، وانطلق نحو عالمٍ غريب لا يعرف عنه شيئًا.

الراوي

روميو: آسفٌ لكنني لا أستيطع الهرب معكم
دانتي: لماذا؟
روميو: الرجل الغراب دفع تكاليف علاج والدي وعليّ أن أعمل مقابل ذلك.. لقد وعدته بذلك.

روميو يقول لدانتي والأولاد الذين يحاولون الهرب

 في كلِّ مرةٍ كنت أراك فيها أدعو اللهَ أن تستمرَ بالضحك.. أرجوك اضحك دومًا، أنتَ تقاوم الألم بالضحك لذا فابتسامتك تزرع في قلبي الأمل.

أنجليتا تقول لروميو

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

مُقدَّم من WordPress.com. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: